13 يوليو 2024

فشل وزير الطاقة البنيني، سامو سيدو أدامبي، في لقاء رئيس النيجر الانتقالي، الجنرال عبد الرحمن تياني، لتسليمه رسالة من الرئيس البنيني، باتريس تالون.

وأكد الوزير أدامبي في تصريح أدلى به أمام الصحافة البنينية أن الجنرال تياني لم يستطع استقباله لتسلم الرسالة، دون توضيح الأسباب.

وزار أدامبي العاصمة النيجرية نيامي لعقد لقاءات مع الأطراف النيجرية والصينية بخصوص خط الأنابيب الذي تستخدمه الشركة الصينية “WAPCO” لتصدير النفط الخام النيجري من ميناء سيمي البنيني.

وأوضح الوزير أن بنين ستواصل لعب دورها في تعزيز العلاقات الثنائية مع النيجر والالتزام بمشروع خط الأنابيب.

وفي رد على تصريحات الوزير البنيني، أعلن عبد الله تييموجو، المسؤول عن خلية الاتصال في رئاسة النيجر، أن الرئاسة ستصدر رداً رسمياً في أقرب وقت.

وتشهد العلاقات بين النيجر وبنين توتراً شديداً منذ الانقلاب الذي وقع في 26 يوليو الماضي.

ورغم رفع العقوبات من قبل المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس)، إلا أن النيجر ما زالت تغلق حدودها مع بنين، متهمة كوتونو بإيواء قواعد عسكرية فرنسية قرب الحدود النيجرية، وقد نفى مسؤولون فرنسيون وبنينيون هذه الاتهامات.

وفي تصعيد للأزمة، قامت بنين في أبريل بحظر تحميل النفط الخام النيجري من ميناء سيمي، لكنها علقت هذا القرار بعد بضعة أيام.

فرنسا تنهي سحب قواتها من النيجر

اقرأ المزيد