20 يوليو 2024

أعلن فريق Dark Entry الأمني عن تسريب بيانات ما يقارب 85 مليون مواطن مصري، وذلك إثر نشر المعلومات عبر منصة متخصصة في تداول بيانات الاختراقات الإلكترونية.

وبين الفريق أن البيانات تتضمن مجموعة حيوية من المعلومات الشخصية مثل الأسماء الكاملة، أسماء العائلات والأمهات، بالإضافة إلى أرقام بطاقات الهوية الوطنية وأرقام الهواتف المحمولة.

وأشار أيضا أن سعر بيع البيانات المعروضة لم يتجاوز 3000 دولار أمريكي، ما أدى إلى تقليل من قيمتها رغم أهميتها البالغة.

وأوضح الفريق الأمني أن الُمسرب استخدم تقنيات متقدمة لجمع البيانات من مواقع تابعة لقطاع التأمين الصحي ووزارة الداخلية المصرية.

كما أكد الفريق الأمني على دقة وصحة المعلومات المسربة عبر اختبار تحقق، حيث قدموا رقم هوية خاص بأحد الأشخاص المتوفين وتطابقت المعلومات المسربة مع الواقع، وهو ما دفعهم إلى إبلاغ السلطات لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

لعنة الإصابات تطارد المنتخب المصري قبل تصفيات المونديال

اقرأ المزيد