20 يوليو 2024

اقترحت الحكومة المكلفة من مجلس النواب الليبي على روسيا مشاريع اقتصادية لبناء مصافي نفط على ساحل البحر الأبيض المتوسط في ليبيا.

وقال وزير الاستثمارات الليبي علي السعيدي القايدي: “نحث السلطات الروسية على بناء مصافي تكرير على الساحل الليبي، خاصة في ظل الحظر المفروض على النفط الروسي، نحن مستعدون لتكرير النفط وبيعه بدلاً من النفط الخام”.

وأضاف القايدي: “نحن في ليبيا نبحث عن شريك حقيقي للتعاون والبناء في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية والتنموية، الجميع يعلم أن روسيا دولة عظمى وعضو دائم في مجلس الأمن، ونحن سعداء بتطوير علاقاتنا مع روسيا التي تسعى أيضاً إلى الشراكة الحقيقية”.

وأوضح الوزير الليبي أن “المجال مفتوح لكل الشركات الروسية دون استثناء للاستثمار والمشاركة في ليبيا”.

ويأتي هذا الاقتراح في ظل توسيع الولايات المتحدة الأربعاء، للعقوبات المفروضة على روسيا، حيث شملت العقوبات الجديدة 33 شخصاً و327 كياناً و7 سفن، مستهدفة مجالات مختلفة من بينها العلمية والدفاعية والمالية والطاقة وحتى المجالات الاجتماعية.

وأشارت روسيا في مناسبات عديدة إلى أنها ستتعامل مع ضغوط العقوبات التي يفرضها الغرب منذ عدة سنوات والتي لا تزال تتزايد.

كما أكدت موسكو أن الغرب يفتقر إلى الشجاعة للاعتراف بفشل العقوبات ضدها، مشيرة إلى وجود آراء في الدول الغربية تعبر مراراً عن عدم فاعلية العقوبات ضد روسيا.

تأكيد حكومي ليبي على إعادة افتتاح معبر رأس اجدير الحدودي

اقرأ المزيد