18 أبريل 2024

أعلنت هيئة الرقابة الإدارية أمس الجمعة، استعادة قطعة أثرية ليبية من فرنسا تعود للقرن الرابع الميلادي، سرقت بعد اضطرابات 2011.

وأكد عبد الله قادربوه رئيس الهيئة أن القطعة تم استرجاعها من متحف اللوفر في باريس عبر مطار معيتيقة بطرابلس، وتحمل الرقم (413) وتمت سرقتها من مدينة “شحات” ووضعت في متحف اللوفر عام 2016.

وحضر تسليم القطعة رئيس جهاز الشرطة السياحية وحماية الآثار، اللواء السنوسي صالح السنوسي، ومدير إدارة العلاقات العامة ومدير إدارة التحري وجمع الاستدلالات بالجهاز.

وتم تأمين القطعة الأثرية أثناء نقلها من مطار معيتيقة إلى مصلحة الآثار بمتحف السراي الحمراء بواسطة جهاز الشرطة السياحية وحماية الآثار، بالتعاون مع الإدارة العامة للعمليات الأمنية ومديرية أمن طرابلس.

وفي وقت سابق، أفادت السفارة الليبية في باريس أن القطعة الأثرية تعود لجذع تمثال جنائزي رخامي يعود للفترة الهلنستية (البلطمية) ويبلغ ارتفاعه 56 سم.

ولعب المبعوث الخاص للرئيس الفرنسي بول سولير في تسهيل وصولها بعد استقباله للوفد الليبي في قصر الإليزيه بباريس.

ويذكر أن رحلة البحث عن آثار ليبيا المنهوبة متواصلة وأنه تم استعادة قطعة أثرية من النمسا 2021، وكانت اختفت إبان الحرب العالمية الثانية.

 

ليبيا.. مجلس النواب يهنئ الشعب بمناسبة الذكرى الـ72 للاستقلال

اقرأ المزيد