15 يونيو 2024

سجلت المكسيك 48 وفاة إثر موجة حر شديدة وسط توقعات بتسجيل درجات حرارة قياسية خلال الأيام القادمة، تزامنا مع عاصفة قوية من البرد اجتاحت أكبر مدن البلاد.

وقالت وزارة الصحة المكسيكية، إنه تم تسجيل 48 حالة وفاة على المستوى الوطني مرتبطة بموجة الحر التي بدأت منتصف مارس الماضي، و956 شخصا عانوا من مشاكل صحية مختلفة، بحسب المعطيات المحدثة حتى 21 مايو الجاري.

وأشارت إلى أن “موجة الحر الحالية في المكسيك تعد تذكيرا خطيرا بمخاطر تغير المناخ على الحيوانات والنباتات، وعليها يُطالب الخبراء باتخاذ إجراءات عاجلة للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، ومنع المزيد من موجات الحر القاتلة في المستقبل.

وأعلنت ولاية “سان لويس بوتوسي” شمال شرقي المكسيك وفاة 24 من سكانها بسبب موجة الحر التي امتدت من يوم الخميس حتى يوم السبت، وفقا لتقارير وسائل الإعلام.

وتجاوزت درجة الحرارة المسجلة في إقليم “هوستيكا” حاجز الخمسين درجة مئوية خلال الأيام الأخيرة، وفقا لما أعلنته المديرة العامة للخدمات الصحية بالولاية، يموري فاكا أفيلا.

وفي عام 2023، تم تسجيل رقم قياسي بلغ 419 حالة وفاة بسبب موجة حر استمرت 8 أشهر في البلاد التي يبلغ عدد سكانها 129 مليون نسمة.

وكانت اللجنة الوطنية للمياه في المكسيك، كوناجوا، أعلنت قبل أيام حالة الطوارئ والتأهب لاقتراب موجة حر شديدة، معروفة باسم كنيكولا، وهى التي ستكون أكبر موجة حر في تاريخ البلاد، في الوقت الذي من المفترض أن المكسيك تشهد موسم الأعاصير، حسبما قالت صحيفة لا اكسبانثيون المكسيكية.

منتخب تونس يستعد لمواجهة ناميبيا في تصفيات كأس العالم 2026

اقرأ المزيد