20 يوليو 2024

أعلن التلفزيون الرسمي في النيجر أن روسيا أرسلت “3 طائرات شحن تحمل معدّاتٍ عسكرية” إلى النيجر، في إطار التعاون المشترك لتدعيم الجيش النيجري ومحاربة الإرهاب.

وقالت قناة التلفزيون “Tele Sahel” الرسمية إن “روسيا أرسلت، في أقل من شهر، ثلاث طائرات تنقل معدات عسكرية وعدداً من المدرّبين إلى (العاصمة) نيامي”.

وأشارت القناة التلفزيونية إلى أن رحلات الشحن نقلت أيضاً مساعدات إنسانية مخصصة لسكان النيجر.

وكان عسكريون أميركيون في النيجر أعلنوا “استعداداً عسكرياُ متزايداً” بسبب التموضع الروسي في القاعدة نفسها التي يوجد فيها الأميركيون في النيجر، بحسب ما صرّح مصدر في قوات الأمن النيجرية لوكالة “سبوتنيك”.

وقال مصدر في قوات الأمن النيجرية إنّ “الروس يتمركزون في القاعدة الجوية، “101”، إلى جانب الأميركيين، حيث يخدم هناك نحو 150 جندياً إيطالياً ونحو 100 ألماني”.

وأشار المصدر إلى “إعلان الأميركيين زيادة الاستعداد القتالي، بحيث يرتدون الخوذ والدروع الواقية باستمرار، ويتصرفون بعصبية شديدة”.

يُذكر أن وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، قال إن بلاده تراقب، من كثب، الوضع في النيجر، ولاسيما ما يتعلق بالقاعدة الأميركية الموجودة هناك.

وأضاف أوستن أن “واشنطن تراقب ما إذا كان لدى العسكريين الروس إمكان الوصول إلى المعدات العسكرية الأميركية في النيجر”.

وصرح مصدر في “البنتاغون” بأن قوات روسية ستبقى في قاعدة واحدة في النيجر مع عناصر من الجيش الأميركي، إلى حين سحب الولايات المتحدة وحدتها من هذه الدولة الإفريقية.

الولايات المتحدة تبحث عن حلفاء جدد في إفريقيا بعد انسحابها من النيجر

اقرأ المزيد