20 يوليو 2024

شهدت جبال وادي دوعن في حضرموت، اليمن، حالة من الذعر بين أهالي المنطقة ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بسبب ظاهرة غريبة تضمنت تصدعات متواصلة وظهور دخان من الجبال.

وتُعد هذه الظاهرة الأولى من نوعها في المنطقة، مما أثار القلق والهلع بين السكان.

وأفاد نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي بأن جبال وادي دوعن تشهد انزلاقات صخرية وفوران متواصل منذ عدة أيام، مما أجبر العديد من سكان المنطقة على النزوح خوفاً من تزايد الانهيارات.

وأكد سكان المنطقة أن الانهيارات الصخرية مستمرة لليوم الثالث على التوالي في جبل حصن باصم في وادي دوعن، مما أثار حالة من القلق لدى الأهالي، خاصة الذين تتواجد منازلهم أسفل الجبل.

وأرجع مدير هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية بحضرموت، فائز باصرة، أسباب الانهيارات في جبل حصن إلى تشبع التربة بالمياه نتيجة للأمطار.

وحذر باصرة من أن تشقق المنطقة يهدد بحدوث هزات وانهيارات جديدة، ونصح السكان بعدم العودة إلى منازلهم المهددة.

وعبّر العديد من النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي عن مخاوفهم من هذه الظاهرة الغريبة، وقال أحدهم: “هزات أرضية تحدث، ما يجري في جبال دوعن من انهيارات دليل على ذلك”، وأضاف آخر: “جبال وادي دوعن تتصدع لليوم الثالث على التوالي، أبناء حضرموت، إما أن يظهر لكم بركان أو يخرج يأجوج ومأجوج”.

ولم تتضح بعد أسباب هذه الانهيارات، لكن المخاوف من تأثيرها على المنطقة مستمرة.

وربط بعض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هذه الظاهرة بحديث يوم القيامة الخاص بخروج النار العظيمة من اليمن، وخاصة من حضرموت، وهي من آخر أشراط الساعة الكبرى وأول الآيات التي تؤذن بقيام يوم القيامة.

وقال بعضهم إن جبال عدن تقع فوق بركان خامد، مما زاد من حالة القلق.

شاب مغربي يروي تفاصيل “رحلة العذاب” في ميانمار

اقرأ المزيد