25 يوليو 2024

توفي الفنان الليبي الشاب المعروف باسم “كيمو” في حادثة وفاة مأساوية في تونس، حيث سقط من نافذة شقته بالطابق الخامس.

وأثار الحادث جدلا كبيرا وتساؤلات عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي نظرا لطبيعته الغامضة.

وكشف شقيق “كيمو”، أشرف القطروني، بعض التفاصيل حول الحادثة في مداخلته مع إذاعة “ديوان إف إم” التونسية.

ووفقاً لأشرف، كان باب الغرفة التي كان فيها أخيه مغلقاً، مما دفعه إلى محاولة الخروج عبر النافذة، كما أفاد أشرف بأن بعض الأصدقاء كانوا حاضرين في الشقة في ذلك الوقت، مما يزيد من غموض الحادثة، إذ لم يطلب “كيمو” المساعدة منهم واختار الخروج عبر النافذة.

وأثناء محاولته الخروج من نافذة الغرفة، سقط “كيمو” أرضاً، وتم نقله على الفور إلى المستشفى حيث كان في حالة إغماء وتوفي بعد يومين من الحادثة بسبب جراحه الخطيرة.

وكان “كيمو” مغنيا مشهورا بأغانيه، خاصة أغنيته “يا مالي عليا نظري” التي نالت شهرة واسعة، وكان يتواجد في تونس برفقة والده الذي كان ينتظر إجراء عملية جراحية في المستشفى.

وتبقى تفاصيل الحادثة غامضة حتى الآن، ولا تزال التحقيقات جارية لمعرفة أسباب سقوط “كيمو” من النافذة وظروف الحادثة بشكل عام.

ليبيا.. إحصاءات تكشف عدد المهاجرين

اقرأ المزيد