18 أبريل 2024

أكد مسؤولون في جنوب السودان مقتل 12 شخصاً على الأقل وفقدان 15 طفلاً إثر هجوم شنه شبان على قرية في شرق البلاد.

وقال أبراهام كيلانج، وزير الإعلام بمنطقة بيبور الإدارية، إن الهجوم وقع في قرية أجارا بمقاطعة فوتشالا، يوم الأحد الماضي، وأدى أيضاً لإصابة 10 أشخاص آخرين، معظمهم من كبار السن إضافة إلى نهب الماشية.

وأشار أويتي أولونج، القائم بأعمال مفوض المقاطعة، إلى أن المهاجمين، المنتمين لجماعة المورلي العرقية، يشتبه في اختطافهم للأطفال.

يأتي هذا الهجوم في أعقاب حادثة مماثلة أواخر مارس المنصرم، راح ضحيتها 15 شخصاً بينهم نائب قائد الجيش في بوما ومسؤولون حكوميون.

وتربط بعض التقارير أحداث العنف المتجدد بالتحضيرات لانتخابات اختيار قادة جدد لخلافة الحكومة الانتقالية.

وشهد جنوب السودان حرباً أهلية دامية بين عامي 2013 و2018، أسفرت عن مقتل مئات الآلاف، وتعيش الآن حالة من السلام الهش بين الفصائل الرئيسية، بينما تتواصل الاشتباكات بين جماعات مسلحة.

أودت الصراعات المستمرة بين الجماعات المتناحرة في شمال وغرب البلاد بحياة أكثر من 150 شخصاً في وقت سابق من هذا العام، ما يعكس حجم التحديات الأمنية التي تواجهها جنوب السودان في طريقها نحو الاستقرار والسلام.

هزة أرضية بقوة 4.9 درجة تضرب الحدود ما بين جنوب السودان وأوغندا

اقرأ المزيد