24 يونيو 2024

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن تعرض مقاطعة بيلغورود جنوب غربي روسيا لهجوم إرهابي بالصواريخ البالستية والراجمات، ما خلف ضحايا من المدنيين.

وشن نظام كييف شن هجوماً في حوالي الساعة 11.40 بتوقيت موسكو، استهدف مدينة بيلغورود بصواريخ “توتشكا-أو” البالستية، وراجمات “أولخا” الأوكرانية و”فامبير” التشيكية، وأصيب 9 أشخاص إثر القصف، بحسب ما أفادت به خدمات الطوارئ في المقاطعة.

وتمكنت الدفاعات الروسية من إسقاط 6 صواريخ “توتشكا-أو” و4 صواريخ “فامبير” وصاروخي “أولخا”. وقد أدت شظايا أحد صواريخ “توتشكا-أو” المُسقطة إلى تدمير مبنى سكني في مدينة بيلغورود.

من جانبه أكد حاكم مقاطعة بيلغورود، فياتشيسلاف غلادكوف، انهيار جزء من بناء سكني في المدينة، وسط أنباء عن قتلى وجرحى.

وأدان سفير المهمات الخاصة لدى الخارجية الروسية، روديون ميروشنيك، بشدّة الهجوم الصاروخي على مدينة بيلغورود غربي روسيا.

ووصف ميروشنيك الهجوم بأنه “جريمة إرهابية هستيرية بوضوح”، مشيراً إلى أنه يشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الإنساني الدولي.

وأكد أن منفذي هذا الهجوم سيُعاقبون بشكل صارم وفقا للقانون إذا تم القبض عليهم وبقوة إذا ظلوا أحياء.

جنرال روسي: واشنطن أثارت أزمة غذائية في إفريقيا أدت إلى الانقلابات

اقرأ المزيد