15 يونيو 2024

طالبت منظمة “إيموهاغ” الدولية، المعنية بالعدالة والشفافية، كل من المغرب والإمارات بالتدخل لحل النزاع المستمر في مالي بين الحركات الأزوادية والمجلس الانتقالي في باماكو.

وجاءت هذه الدعوة خلال مشاركة المنظمة في الاجتماع الدوري للمنتدى الأممي الدائم للشعوب الأصلية في نيويورك، حيث أكدت على ضرورة التدخل العاجل لإنقاذ الأرواح ووقف انتهاكات حقوق الإنسان التي يتعرض لها الأزواديون.

رئيس المنظمة، أكلي شكا، أوضح أن الدعوة للمغرب والإمارات تأتي نتيجة للعوامل المتراكمة، بما في ذلك التأثير التاريخي للمغرب وتجربته في التوسط في النزاعات الإقليمية، إضافة إلى دور الإمارات كدولة ذات تأثير إقليمي.

وتسلط المنظمة الضوء أيضا على انتهاكات حقوق الإنسان التي يتعرض لها الأزواديون، معلنة استنكارها العميق لترحيلهم القسري والانتهاكات التي يتعرضون لها على يد السلطات الجزائرية، ودعت إلى فتح تحقيق فوري ومحاسبة المسؤولين عن هذه الأفعال.

وخاضت باماكو منذ بداية 2023 وبعد خروجها من اتفاق السلام والمصالحة، معارك عنيفة ضد الحركات الأزوادية، واستطاعت تحرير مدينة كيدال.

وفي مارس الماضي، حلت السلطات في باماكو “تنسيقية الحركات والجمعيات والداعمين”، وهي إحدى الهيئات التابعة للإمام ديكو، واتهمتها بالعمل على زعزعة الاستقرار والأمن.

رئيس المجلس الأعلى للقضاء الليبي يستقبل السفير الجزائري لدى ليبيا

اقرأ المزيد