20 يوليو 2024
صورة أرشيفية لـجيركو فان ديفينتر قبل اختطافه من قبل القاعدة

أفادت صحيفة “ذا ساوث أفريكان” الجنوب إفريقية، بأن الرهينة الجنوب إفريقي، جيركو فان ديفينتر (48 عاما)، الذي خطفه جهاديون في ليبيا في نوفمبر 2017، ثم نقل إلى مالي، أفرج عنه بعد احتجازه 6 سنوات.

وأكد تنظيم “القاعدة” الإرهابي في مالي، إطلاق سراح فان ديفينتر من دون أية شروط بالتنسيق مع المنظمة الإنسانية غير الحكومية “هبة المانحين”.

وبيّن مؤسس “هبة المانحين”، امتياز سليمان، أن “مواطن موريتاني تواصل مع المنظمة في الـ 5 من ديسمبر الجاري، لتأكيد عمله على إطلاق سراح فان ديفينتر، وتلقيت مكالمة هاتفية مساء الـ 16 من هذا الشهر لإبلاغي بإطلاق سراحه عبر الجزائر”.

وأُجريت مفاوضات مكثفة للإفراج عن فان ديفينتر في السنوات الأولى بعد خطفه، لكن جائحة كوفيد-19 أبطأت الجهود حتى بداية هذا العام، وفقا لزوجته.

وتشهد مالي، منذ عام 2012، انتشار النزعة الجهادية والعنف بمختلف أنواعه، منها عمليات خطف أجانب أو محليين لدوافع إيديولوجية أو مالية.

الجزائر تنسحب من بطولة الجمباز الإفريقية في المغرب

اقرأ المزيد