25 يوليو 2024

لقي شاب تونسي مصرعه في العاصمة الفرنسية باريس بعد أن انقضّ عليه لص بسكين، موجهاً إليه عدة طعنات بالصدر أدت إلى وفاته فوراً.

وحاول الشاب منع اللص من سرقة هاتفه المحمول، مما أدى إلى نشوب مشاجرة بينهما انتهت بمقتل الشاب، وكشفت وسائل إعلام تونسية تفاصيل الواقعة التي حدثت قبل يومين.

وأكدت التقارير أن المجني عليه، طارق، شاب تونسي في العقد الثالث من عمره كان يعيش في باريس للعمل، وخلال احتسائه للقهوة بأحد المقاهي بالعاصمة الفرنسية، حاول شخص سرقة هاتفه المحمول الذي كان موضوعاً على الطاولة بجواره.

ودافع طارق عن هاتفه ورفض تركه للص، مما أدى إلى مشادة كلامية وتشابك بالأيدي بينهما.

وتدخل المتواجدون في المقهى وفصلوا بينهما، إلا أن ذلك أغضب اللص، الذي يحمل الجنسية الفرنسية، ليعود بعد دقائق وبيده سكين مباغتا طارق بعدة طعنات في منطقة الصدر قبل أن يفر هارباً.

وسقط طارق على الأرض غارقاً في دمائه، ونقل إلى المستشفى، إلا أنه فارق الحياة قبل الوصول نتيجة نزيف حاد بالصدر.

أشارت التقارير الطبية إلى أن الطعنات التي تلقاها كانت قاتلة وأدت إلى وفاته في الحال.

الإعدام شنقاً لصيدلي قتل زوجته وابنتيه في مصر

اقرأ المزيد