15 يونيو 2024

أعلنت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية أنها ستوقف تصدير الغاز الطبيعي المسال ابتداء من مايو المقبل، نتيجة زيادة الاستهلاك المحلي، وتلبية احتياجات محطات الكهرباء.

ويتوقع أن تبدأ الوزارة في استيراد شحنات من الغاز، إذا تجاوز استهلاك البلاد 6.3 مليار قدم مكعبة يومياً.

وبدأت وزارة الكهرباء المصرية في تطبيق جداول تخفيف الأحمال على الشبكة القومية للكهرباء، بعد انتهاء فترة شهر رمضان وإجازة عيد الفطر، حيث ستطبق من الساعة 11 صباحاً حتى الساعة 5 مساءً.

وذكر مصدر في وزارة البترول لـ”العربية BUSINESS” أن الوزارة صدّرت خلال مارس وأبريل الماضيين ما يقرب من 80 ألف طن من الغاز المسال إلى أوروبا، وهي آخر الشحنات المخصصة للتصدير.

وكانت مصر وقّعت مذكرة تفاهم مع الاتحاد الأوروبي وإسرائيل في يونيو 2022 لزيادة صادرات الغاز إلى أوروبا، لكن زيادة الاستهلاك المحلي خلال الصيف جعل التركيز على تلبية الطلب الداخلي.

وأفاد مصدر آخر أن إنتاج مصر من الغاز الطبيعي يتراوح حاليا بين 5.2 و5.4 مليار قدم مكعب يوميا، ويوجه بكامله للسوق المحلي.

وتُبقي مصر على واردات الغاز من إسرائيل عند مستوى 1.1 إلى 1.15 مليار قدم مكعبة يوميا، مع إمكانية ارتفاعها إلى 1.2 مليار قدم مكعبة خلال أشهر الصيف.

وتُستخدم واردات الغاز الطبيعي من إسرائيل لتلبية احتياجات السوق المحلية، أو لإعادة تصديره بعد تسييله في محطات الإسالة في إدكو ودمياط.

يُذكر أن مصر تحولت من مستورد للغاز إلى مصدر في أواخر عام 2018، بفضل النمو السريع في إنتاجها من الغاز، مع تسجيل صادرات قياسية وصلت إلى 8 ملايين طن في عام 2022.

وزير في حكومة نتنياهو يهاجم مصر.. والقاهرة ترد

اقرأ المزيد