13 يوليو 2024

أصدر مجلس القضاء الأعلى في العراق، يوم الأربعاء، حكما بالإعدام على زوجة أبوبكر البغدادي، زعيم تنظيم داعش الإرهابي، بعد إدانتها بالعمل مع التنظيم واحتجاز إيزيديات في منزلها.

وأوضح المجلس أن الإيزيديات قد تعرضن للاختطاف على أيدي عصابات التنظيم الإرهابي في قضاء سنجار غربي محافظة نينوى، ثم احتجزتهن المتهمة أسيرات في منزلها بالموصل.

ووفقاً لمصدر في المحكمة طلب عدم ذكر اسمه لأنه غير مسموح له بالحديث إلى وسائل الإعلام، فإن محكمة الجنايات المركزية أصدرت حكما بالإعدام شنقا على زوجة البغدادي بعد ثبوت إدانتها بجرائم ضد الإنسانية وجريمة الإبادة الجماعية ضد الإيزيديين، بالإضافة إلى تورطها في نشاطات إرهابية.

وأكد المصدر أن الحكم يجب أن تصدق عليه محكمة استئناف عراقية ليصبح نهائياً وقابلاً للتنفيذ.

يذكر أن أبو بكر البغدادي قتل في عام 2019 في ضربة شنتها القوات الخاصة الأمريكية على شمال غرب سوريا.

وكان البغدادي قد برز ليقود تنظيم داعش ويعلن نفسه “خليفة” لجميع المسلمين، مسيطراً على مناطق شاسعة من العراق وسوريا من 2014 إلى 2017، قبل أن تتفكك سيطرة التنظيم.

وفي نوفمبر 2019، أعلنت تركيا توقيف أرملة أبوبكر البغدادي، مع 10 أشخاص آخرين، من بينهم ابنته.

وذكر مسؤول تركي أن هذه الزوجة هي “الزوجة الأولى” للبغدادي، وجرى توقيفها في يونيو 2018 في محافظة هاتاي التركية الحدودية مع سوريا.

وأشار الإعلام التركي حينها إلى أن اسم الزوجة هو أسماء فوزي محمد الكبيسي، وابنتهما اسمها ليلى.

وفي فبراير الماضي، أعلنت السلطات القضائية العراقية استجواب “عائلة” البغدادي، موضحةً أنه تمت استعادتهم من خارج العراق بالتعاون مع السلطات التركية.

وفد عسكري أمريكي يقوم بجولة تفقدية في معسكر “اللواء 444 قتال” بليبيا لتعزيز التعاون العسكري

اقرأ المزيد