24 يونيو 2024

يثير النجاح الروسي في المشروع الضخم بالدائرة القطبية الشمالية “أركتيك للغاز المسال-2” حالة قلق في أروقة الولايات المتحدة الأمريكية التي تحاول عرقلة هذا المشروع.

وتوقعت صحيفة “وول ستريت جورنال” في تقرير لها، أن يحقق المشروع أرباحاً كبيرة لروسيا في حال تخلي العديد من دول العالم عن استخدام الفحم كمصدر للطاقة.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن واشنطن من خلال فرض العقوبات على المشروع تحاول عرقلة “أركتيك للغاز المسال-2″، الذي يعد مشروعاً استراتجياً لروسيا.

وقالت الصحيفة، إن الولايات المتحدة من خلال وابل العقوبات تحاول تعطيل المشروع، وعرقلة وصول المشروع إلى ناقلات الغاز المسال.

وفي مؤشر على تخوف واشنطن من المشروع، نقلت الصحيفة عن مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الطاقة جيفري بيات، أن “دور الولايات المتحدة هو ضمان موته”.

ولفت التقرير إلى أن تخلي الاقتصادات العالمية عن الفحم لصالح الوقود الأزرق سيؤدي إلى ارتفاع الطلب العالمي على الغاز المسال، ويترافق ذلك مع عزم روسيا زيادة إنتاجها من الغاز الطبيعي المسال بأكثر من ثلاثة أضعاف.

وقال معدو التقرير إن إنتاج الغاز في المشروع المذكور بدأ العام الماضي على الرغم من العقوبات الأمريكية، اعتبره محللون ومسؤولون روس انتصاراً ساحقاً لموسكو، التي تمكنت من إطلاق صناعة حاويات الغاز بطاقاتها الذاتية في أحواضها الشمالية لصناعة السفن الحربية والغواصات.

ومشروع “أركتيك للغاز الطبيعي المسال-2” هو ثاني مشروع ضخم لإنتاج الغاز الطبيعي المسال لشركة “نوفاتيك” الروسية بعد مشروع “يامال”.

وفي 2023، تم إطلاق الخط الأول من المشروع، والذي كانت مجموعة “توتال إنرجي” أعلنت انسحابها منه بسبب القيود الغربية.

وفي إطار المشروع من المقرر بناء ثلاثة خطوط تكنولوجية قدرة كل منها 6.6 مليون طن من الغاز المسال سنوياً.

وتمتلك الشركة الروسية “نوفاتيك” حصة مسيطرة في المشروع، كما أن الشريكتين الصينيتين “كنوك” و”سي إن بي سي” تمتلكان حصة في المشروع.

وتبلغ قيمة المشروع الاستثمارية قرابة 20 مليار دولار، ويقع في شبه جزيرة غيدان شمالي روسيا.

روسيا تكثف ضرباتها على السكك الحديدية الأوكرانية لشل الإمدادات العسكرية

اقرأ المزيد