18 أبريل 2024

صرحت منظمة “وورلد سنترال كيتشن”، أن غارة جوية إسرائيلية أسفرت عن مقتل 7 من موظفيها في قطاع غزة، وذلك على الرغم من التنسيق المسبق مع الجيش الإسرائيلي.

وأعلنت المنظمة تعليق أنشطتها في المنطقة مؤقتا، في انتظار اتخاذ قرارات بشأن العمليات المستقبلية.

ووفقا للمنظمة، فإن الضحايا ينتمون إلى عدة جنسيات، بما في ذلك أستراليا وبولندا وبريطانيا والولايات المتحدة وكندا، بالإضافة إلى فلسطيني.

وعبرت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، أدريان واتسون، عن قلقها البالغ إزاء الهجوم الجوي الذي أسفر عن مقتل عمال الإغاثة في غزة، داعية السلطات الإسرائيلية إلى إجراء تحقيق سريع في الواقعة.

وأعرب رئيس الوزراء الأسترالي عن تعازيه في وفاة المواطنة الأسترالية زومي فرانكوم، وطالب السفير الإسرائيلي بتحقيق كامل في الحادث، كما عبرت بولندا عن تعازيها إلى أسرة متطوع بولندي قتلته الغارة، واعتراضها على تجاهل القانون الدولي وحماية المدنيين وعمال الإغاثة.

وأكدت المنظمة أن الفريق كان يستخدم سيارتين مصفحتين تحملان شعار المنظمة، وكانوا يتنقلون بعيدا عن مناطق الصراع، وأضافت أن الهجوم وقع أثناء مغادرة الفريق لمستودع في مدينة دير البلح، حيث كانوا يقومون بتفريغ مساعدات غذائية.

وطالب مؤسس “وورلد سنترال كيتشن”، الطاهي خوسيه أندريز، الحكومة الإسرائيلية بوقف العمليات العسكرية العشوائية والتوقف عن استخدام الغذاء كسلاح، معبرا عن حزنه لفقدان الأرواح البريئة، وأعرب عن أمله في أن يبدأ السلام بالإنسانية المشتركة.

ومن جهته، قال الجيش الإسرائيلي، في بيان، إنه “يجري مراجعة شاملة على أعلى المستويات لفهم ملابسات هذا الحادث المأساوي”، وأضاف أنه “يعمل بشكل وثيق مع منظمة (وورلد سنترال كيتشن) في جهودها الحيوية لتوفير الغذاء والمساعدات الإنسانية لأهل غزة”.

قصف إسرائيلي على الحدود المصرية وسط تحذيرات من اقتحام رفح جنوبي قطاع غزة

اقرأ المزيد