18 يوليو 2024

وصف تقرير نشرته صحيفة “ذا هيل” الأمريكية “الطرد من النيجر بالانتكاسة الكبيرة للجيش الأمريكي” في منطقة الساحل الإفريقي.

وبحسب الصحيفة، فإن ذلك “سيعرض عمليات مكافحة الإرهاب الأمريكية للخطر، كما سيعمل على زيادة النفوذ الروسي في إفريقيا وتفتيت العلاقات الغربية في القارة (الإفريقية)”.

وزعمت الصحيفة أن انسحاب القوات الأمريكية “يعرض للخطر احتواء الولايات المتحدة تنظيم داعش وجماعة بوكو حرام وغيرهم من المتمردين”.

وأضافت الصحيفة أنه “يبدو أن القوى الغربية مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تخسر معركة الساحل”.

كما أشارت إلى أنه بالإضافة إلى النيجر، تمتلك روسيا “علاقات واتفاقيات أمنية وثيقة مع مالي وبوركينا فاسو”، وكذلك ليبيا وجمهورية إفريقيا الوسطى.

وفي مارس، أنهت النيجر اتفاقية عسكرية مع الولايات المتحدة، تم بموجبها إنشاء قاعدة أمريكية للطائرات بدون طيار في شمال الدولة الإفريقية.

وقالت السلطات العسكرية في النيجر إن الاتفاق تم فرضه على البلاد ولا يلبي مصالح الشعب.

وفي 22 أبريل الماضي، أكد المتحدث باسم البنتاغون باتريك رايدر أن الولايات المتحدة بدأت مشاورات مع النيجر بشأن سحب قواتها.

تقرير: 10 آلاف مهاجر يتدفقون إلى ليبيا شهرياً من النيجر

اقرأ المزيد