20 يوليو 2024

أصدر وزراء خارجية منظمة معاهدة الأمن الجماعي، دعوة لجميع الأطراف الليبية بضرورة مواصلة المشاورات لتهيئة الأجواء المناسبة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

وأعرب الوزراء خلال اجتماع عقد في كازاخستان، عن دعمهم الكامل للعملية السياسية في ليبيا، التي تقودها القوى الليبية بدعم من الأمم المتحدة، مؤكدين على ضرورة المحافظة على وحدة ليبيا وسيادتها وسلامة أراضيها.

وعبروا وفي بيانهم، عن قلقهم إزاء الوضع القائم في ليبيا، الذي يتسم بعدم الاستقرار لأكثر من عقد من الزمن، مشددين على التزامهم بدعم استقرار البلاد وتقدمها.

يذكر أن معاهدة الأمن الجماعي (CSTO) هي تحالف عسكري وأمني دولي تأسس في عام 1992، بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، يضم عددا من الدول التي كانت جزءا من الاتحاد السوفيتي السابق، وهي: روسيا، أرمينيا، بيلاروسيا، كازاخستان، قيرغيزستان، وطاجيكستان التي انسحبت من التحالف عام 2012.

وتسعى دول هذه المعاهدة لتعزيز التعاون الأمني والدفاعي بين الدول الأعضاء المنظمة، وتعمل أيضاً على توفير إطار للتشاور السياسي بين الدول الأعضاء وتنسيق السياسات الخارجية والدفاعية، بهدف تقديم رد موحد على التحديات الأمنية المشتركة.

مغاربة ليبيا يطالبون بتدخل الخارجية لترحيل السجناء المغربيين وتحسين أوضاعهم

اقرأ المزيد