20 يوليو 2024

انتقد رئيس وزراء النيجر، علي ماهامان لامين زين، قرار بنين بمنع تصدير النفط النيجري عبر مينائها، معتبراً أن ذلك يشكل تجاوزاً لاتفاقيات ثنائية بين البلدين.

وأكد زين خلال مؤتمر صحفي في بنيامي، أن هذا القرار يعرض آلاف الوظائف وعائدات ضريبية للخطر.

وأشار زين إلى أن أسباب أمنية وراء إبقاء الحدود المشتركة مع بنين مغلقة، مشيراً إلى وجود قواعد فرنسية في بنين قد تؤوي إرهابيين يستهدفون استقرار النيجر.

من جانبه، دعا الرئيس البنيني، باتريس تالون، النيجر إلى إعادة فتح الحدود وتطبيع العلاقات الثنائية، مؤكداً أن ذلك يعتمد على رغبة نيامي في تصدير النفط عبر ميناء “سيمي كبودجي”.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الخلافات تأتي في سياق عودة العلاقات بين البلدين بعد فترة من الاضطرابات السياسية في المنطقة، إذ أعادت بنين فتح حدودها مع النيجر بعد إعلان نهاية العقوبات التي فرضتها “إيكواس” بسبب الانقلاب العسكري في النيجر.

لكن النيجر أبقت على حدودها مغلقة، وسبق أن اتهمت بنين ب”السعي لتقويض أمنها” بالتعاون مع فرنسا التي تنازع في آخر مستعمرتها الإفريقية بعد نهوض حركات التحرر الوطنية.

إعلام إسرائيلي يؤكد إحراز تقدم في محادثات باريس بشأن غزة

اقرأ المزيد