15 يونيو 2024

شكك مندوب روسيا لدى مجلس الأمن بنوايا الولايات المتحدة الأميركية من تدريب جهاز أمني في ليبيا، وذلك في إحاطة أمام جلسة مجلس الأمن بشأن الأزمة الليبية.

وقال المندوب الروسي، ديمتري تريتياكوف، رداً على مداخلة مندوب أمريكا لدى الأمم المتحدة بخصوص الحضور الروسي، “لنكن واضحين نحن عملنا ضد عمليات الناتو في ليبيا، ولم نشارك في انهيار ليبيا”، مضيفا “ما زلنا نحافظ على تواصلنا مع الأطراف الليبية كافة ونحثها على المشاركة في الحوار”.

وأكد المندوب الروسي أن “الولايات المتحدة تزيد من حضورها في ليبيا ولكن تلقي اللوم على روسيا، وأن المصادر المفتوحة تؤكد أن هناك شركة أمريكية مرتبطة بوزارة الدفاع الأمريكية تزيد من وجودها في ليبيا وتدرب مجموعات مسلحة ليبية”.

وتابع المندوب الروسي “لم نشهد تشكيل الجيش الوطني الليبي الكامل، وهذه التمارين تقوم دون مراقبة من الدولة، وهذا يطرح أسئلة كثيرة على الجهاز الأمني الذي تدربه الولايات المتحدة”.

ودعا المندوب الروسي “للقضاء على وجود القوات الأجنبية في البلاد، ومضاعفة الجهود لإيجاد حلول على أساس المبادئ، أي عملية بقيادة وملكية ليبيا برعاية الأمم المتحدة دون فرض أي إملاءات من الخارج مع تمثيل كل القوى السياسية والقبلية في البلاد بمن في ذلك ممثلون من النظام السابق”.

وبشأن مهمة المبعوث الأممي عبدالله باتيلي، قال “من حيث المبدأ ندعم جهود باتيلي لدعم هذه العملية ونعتقد أن إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في الوقت ذاته هذا هو الأفضل لضمان بيئة مستقرة”.

ورحب المندوب الروسي “بجهود عقد مؤتمر مصالحة وطنية جامع برعاية الاتحاد الإفريقي يشارك فيه كل الأطراف”.

حفتر يناقش مع السفير الفرنسي لدى ليبيا تطورات العملية السياسية

اقرأ المزيد