18 أبريل 2024

يمثل النفط الصخري في ليبيا ثروة هائلة تبشر بمستقبل واعد للدولة الواقعة في شمال إفريقيا، حيث يعتمد جزء كبير من اقتصادها على قطاع الوقود الأحفوري غير التقليدي.

والنفط الصخري هو نوع من النفط الذي يوجد داخل صخور كتيمة ذات مسامات ضيقة جدا، مما يجعل الوصول إليه صعبا بالوسائل التقليدية، ويتطلب استخراجه تقنيات خاصة مثل الحفر الأفقي والتكسير المائي (الهيدروليكي).

ويوجد النفط الصخري في مناطق مختلفة في ليبيا، بما في ذلك الشمال والجنوب الغربي، في ثلاثة أحواض رئيسية وهي حوض غدامس وحوض سرت وحوض مرزق.

وتعد ليبيا موطناً للنفط الصخري الذي تشكل خلال العصر السيلوري، ويعتبر من أهم مصادر الهيدروكربونات في شمال إفريقيا، حيث يمكن أن يُنتج كمية أكبر من النفط الصخري مقارنة بالرواسب المماثلة في العديد من الدول الأخرى.

وكشف وزير النفط الليبي السابق محمد عون، في تصريحات سابقة، عن وجود احتياطيات كبيرة من النفط الصخري في ليبيا، وأشار إلى أن جزءا كبيرا من الأراضي لا تزال غير مستكشفة.

وتتصدر روسيا ترتيب دول العالم لأكبر احتياطيات من النفط الصخري بلغت 75 مليار برميل، ثم الولايات المتحدة في المركز الثاني بـ58 مليار برميل، ثم الصين في المركز الثالث بـ32 مليار برميل.

وحلت ليبيا في المرتبة الخامسة عالميا لأكثر الدول امتلاكاً لاحتياطيات النفط الصخري القابلة للاستخراج باحتياطيات تبلغ 26 مليار برميل، بعد الأرجنتين في المرتبة الرابعة بنحو 27 مليار برميل، وفق مسح أجرته إدارة معلومات الطاقة الأمريكية عام 2013.

الاتحاد الليبي لكرة القدم يصدر تحذيرا حادا بشأن السلوك غير الرياضي في الملاعب

اقرأ المزيد