20 يونيو 2024

أعلن المغرب، يوم أمس الاثنين، بدء أعمال تشييد محطة لتحلية مياه البحر في غرب البلاد، والتي ستكون الأكبر من نوعها في القارة الإفريقية.

وأشرف ولي العهد الأمير مولاي الحسن على بدء الأعمال، حيث ستبلغ طاقة الإنتاج السنوية للمحطة 300 مليون متر مكعب من المياه المحلاة، حسب وكالة المغرب الرسمية.

وأفادت الوكالة بأن هذا المشروع يأتي في إطار الاهتمام الذي يوليه الملك محمد السادس للقضية الاستراتيجية للماء، خصوصاً في ظل الظروف الحالية التي تشهد ندرة في التساقطات المطرية وضغطاً كبيراً على الموارد المائية التقليدية في مختلف مناطق المملكة.

وستقام المحطة على مساحة 50 هكتاراً في ضواحي مدينة الجديدة، بميزانية تبلغ 6.5 مليارات درهم (650 مليون دولار)، وسيستفيد منها 7.5 ملايين من سكان مدن الدار البيضاء والجديدة وسطات وبرشيد والبير الجديد والمناطق المجاورة.

ومن المتوقع أن تصل القدرة الإنتاجية للمحطة إلى 200 مليون متر مكعب سنوياً بحلول نهاية 2026 بعد الانتهاء من المرحلة الأولى، وترتفع إلى 300 مليون متر مكعب عند الانتهاء من المرحلة الثانية والأخيرة.

ويأتي هذا المشروع في وقت يواجه فيه المغرب تهديدات جدية جراء الجفاف المستمر للسنة السادسة على التوالي، مما يؤثر بشكل كبير على القطاع الزراعي الحيوي.

وفي إطار مواجهة هذه التحديات، أقرت الحكومة برنامجاً وطنياً للتزود بمياه الشرب والري للفترة 2020-2027 باستثمارات تصل إلى 115 مليار درهم (12 مليار دولار).

استطلاع: 35% من المغاربة يفكرون في الهجرة بسبب الأوضاع الاقتصادية

اقرأ المزيد