28 مايو 2024

طلبت الجبهة الثورية السودانية المحايدة، من المبعوث الأمريكي توم بيريللو، العمل على إقناع طرفي القتال بهدنة إنسانية لمدة 3 أيام لإخراج المدنيين العالقين بالفاشر.

واستمرت المعارك العنيفة في الفاشر لليوم الخامس على التوالي، حيث شهدت شوارع المدينة وعدد من مناطقها اشتباكات دامية أدت إلى سقوط العشرات من القتلى.

وصرح عضو مجلس السيادة المقال ورئيس الجبهة، الهادي إدريس، أنهم أكدوا خلال اجتماع عقدوه مع بيريللو في العاصمة الأوغندية كمبالا، يوم الثلاثاء، تعهد الحركات المحايدة بحماية قوافل المساعدات الإنسانية الموجهة للمتأثرين بالحرب.

ومن جانبه، حذر محمد إسماعيل محمد كاس، الأمين السياسي لحركة جيش تحرير السودان المجلس الانتقالي، من التدهور المريع للأوضاع الإنسانية في الفاشر، مطالبا باتخاذ خطوات فورية لإنقاذ المدنيين.

ومع استمرار القتال، يواجه سكان الفاشر تدهوراً متزايداً في الأوضاع الإنسانية، مما يثير مخاوف من نقص حاد في الغذاء والمياه والخدمات الصحية.

واتهم الجيش والحركات المسلحة المتحالفة معه الدعم السريع بقطع جميع خطوط وطرق الإمداد عن الفاشر والتسبب في الشح الكبير في المياه والغذاء والدواء والوقود في المدينة، لكن قوات الدعم السريع وصفت تلك الاتهامات بالمضللة، وأكدت حرصها على حماية المدنيين.

وجاء في بيان صادر عن الدعم السريع “موقفنا تجاه قضية الفاشر معلوم، وقد آثرت قواتنا منذ بداية الحرب تجنب أي صدام مسلح تطال أثاره المواطنون، واستجبنا لتفاهمات سابقة في ذات المنحى”.

وتابع البيان “نفذ الطيران الحربي التابع للجيش سلسلة غارات جوية موثقة، راح ضحيتها مئات الأبرياء بين قتيل وجريح، فضلا عن تدمير المنشآت العامة والخاصة”.

المبعوث الأمريكي للسودان يحذر من عودة الفصائل المتطرفة

اقرأ المزيد