20 يونيو 2024

دعا رئيس الوزراء السنغالي، عثمان سونكو، إلى التضامن مع الشعب الفلسطيني، مستنكراً “الإبادة الجماعية المستمرة ضد الفلسطينيين في غزة”.

وفي كلمته أمام تجمع سياسي شبابي في العاصمة دكار، اتهم سونكو القوى الكبرى في العالم بالتواطؤ في مأساة الموت والدمار المستمرة منذ ثمانية أشهر في غزة.

وفي نداء مباشر إلى الرئيس السنغالي، باسيرو ديوماي فاي، دعا سونكو لدعم السنغال قضية جنوب إفريقيا ضد إسرائيل في محكمة العدل الدولية ومقرها لاهاي، والتي تتهم إسرائيل بانتهاك التزاماتها في حرب غزة بموجب ميثاق اتفاقية الإبادة الجماعية.

وقال: “سأبدأ كلمتي بطلب دقيقة صلاة من أجل شعب فلسطين الشهيد.. الشعب الذي يتعرض اليوم للإبادة الجماعية بتواطؤ كل قوى هذا العالم”.

وتابع: “إن أولئك الذين يعرّفون أنفسهم على أنهم الديمقراطيات الكبرى، وأولئك الذين يدافعون عن حقوق الإنسان، هم اليوم أكبر المتواطئين في الإبادة الجماعية المرتكبة ضد الشعب الفلسطيني”.

وكانت رفعت جنوب إفريقيا قضيتها ضد إسرائيل في ديسمبر الماضي، متهمة إياها بارتكاب جرائم إبادة جماعية ضد الفلسطينيين في غزة.

ومنذ ذلك الحين انضمت أكثر من 12 دولة أو أعلنت عزمها على الانضمام إلى القضية.

وتواجه إسرائيل اتهامات بالإبادة الجماعية أمام محكمة العدل الدولية، التي أصدرت حكمها بوقف عملياتها العسكرية على الفور في مدينة رفح جنوب القطاع، حيث لجأ أكثر من مليون فلسطيني هرباً من الحرب قبل غزوها في 6 مايو الماضي.

المغرب يفوز برئاسة مجلس حقوق الإنسان بعد منافسة مع جنوب إفريقيا

اقرأ المزيد