20 يوليو 2024

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية في تقرير لها أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) ألغت برامج التدريب العسكري مع عدد من الجيوش الإفريقية، بعد أن اتهمتها بالتورط بانقلابات أطاحت بحكومات ديمقراطية منتخبة أو متهمة بانتهاكات حقوق الإنسان.

ووفقا للصحيفة الأمريكية الشهيرة صدر هذا القرار نتيجة ضغوط كبيرة من قبل نواب الكونغرس، وخاصة الديمقراطيين منهم، الذين ناشدوا إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، لتغيير خطط البنتاغون.

والبلدان الإفريقية التي أوقف البنتاغون برامج التدريب العسكري مع جيوشها هي مالي وبوركينا فاسو والنيجر وإثيوبيا وإريتيريا والسودان.

ولا توجد أي معلومات حول ما إذا كان البنتاغون سيتخلى عن خطط التدريبات المشتركة مع الدول الأخرى التي شهدت انقلابات عسكرية أو التي تتعارض إنجازاتها مع التزام بايدن المعلن “بتعزيز حقوق الإنسان والمثل الديمقراطية”.

السعودية تواصل دراسة انضمامها إلى مجموعة “بريكس” وتؤكد أن قرار المملكة لا يزال قيد الدراسة

اقرأ المزيد