15 يونيو 2024

أصدرت بعثة الإمارات لدى الأمم المتحدة بيانا قاطعا ينفي فيه الادعاءات التي وجهها مندوب السودان الدائم لدى الأمم المتحدة بشأن تورط دولة الإمارات في زعزعة الاستقرار في البلاد.

وفي رسالة بعثها السفير الدائم للإمارات محمد أبو شهاب لرئاسة مجلس الأمن الدولي، أكدت البعثة أن الادعاءات المنسوبة إليها لا أساس لها من الصحة، وتعتبرها “مجرد محاولة لصرف الانتباه عن الصراع وعن الحالة الإنسانية المتدهورة الناجمة عن استمرار القتال”.

وأكدت البعثة أن جميع الادعاءات التي تتعلق بتوريط الإمارات في العدوان أو زعزعة الاستقرار في السودان “هي ادعاءات زائفة ولا أساس لها من الصحة وتفتقر إلى أي أدلة موثوقة لدعمها”.

وتحتفظ الإمارات بموقفها الثابت بأنه لا يوجد حل عسكري للصراع في السودان، وتعبر عن قلقها إزاء عدم استجابة الأطراف المتصارعة لدعوات وقف الأعمال القتالية أو جهود الوصول إلى حل مستدام من خلال الحوار.

وأكد السفير الإماراتي على احترام بلاده لسيادة الدول الأخرى وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، وتعهد بالامتثال التام لقرارات مجلس الأمن الدولي.

وفي ختام البيان، أكدت الإمارات التزامها بدعم الحل السلمي للصراع في السودان، وتعهدت بالعمل مع جميع المعنيين لدعم أية عملية تهدف إلى وضع السودان على المسار السياسي للتوصل إلى تسوية دائمة وتحقيق توافق وطني لتشكيل حكومة بقيادة مدنية.

يُذكر أن الإمارات سبق ونفت تسليح قوات “الدعم السريع” السودانية، مؤكدة أنها ليست طرفا في تسليح أي طرف في الصراع بالسودان.

سياسي ليبي: “رحيل المبعوث الأممي أفضل من إضاعة الوقت على الليبيين”

اقرأ المزيد