20 يوليو 2024

أدرجت الأمم المتحدة الجيش الإسرائيلي على قائمتها السوداء للدول والجماعات التي تنتهك حقوق الأطفال في الصراعات المسلحة، لأول مرة في تاريخها.

وجاء هذا القرار في التقرير السنوي للأمم المتحدة عن “الأطفال والصراع المسلح”، الذي أشار إلى “زيادة مروعة بنسبة 21 بالمئة في الانتهاكات الجسيمة بحق الأطفال دون سن 18 عاما في مجموعة من الصراعات، مشيرا إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية والسودان وميانمار، والكونغو وبوركينا فاسو والصومال وسوريا”.

وفقا للتقرير، تورط الجيش الإسرائيلي في “قتل وتشويه الأطفال ومهاجمة المدارس والمستشفيات” كما أدرجت للمرة الأولى في القائمة السوداء “مسلحي حركتي حماس والجهاد الإسلامي في فلسطين لتورطهم في قتل وجرح واختطاف أطفال”.

وكشف تقرير الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش أن “الهجوم المفاجئ الذي شنته حماس في 7 أكتوبر الماضي على جنوب إسرائيل والرد العسكري الإسرائيلي واسع النطاق في غزة تسببا في زيادة بنسبة 155 بالمئة في الانتهاكات الجسيمة بحق الأطفال، لا سيما الناتجة عن استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان في غزة”.

وعبر غوتيريش عن “شعوره بالصدمة إزاء ضلوع حركتي حماس والجهاد الإسلامي في تشويه واختطاف الأطفال في 7 أكتوبر” قائلا “لا شيء يمكن أن يبرر هذه الأعمال الإرهابية الوحشية”، مشيرا إلى “شعوره بالفزع إزاء التقارير التي أفادت بارتكاب عنف جنسي أثناء الهجمات والتي يجب التحقيق فيها”.

وأوضح التقرير أن “عام 2023 شهد 5698 انتهاكا خطيرا بحق الأطفال نسبت إلى القوات الإسرائيلية، و116 إلى حماس، و58 إلى جناة مجهولين، و51 إلى المستوطنين الإسرائيليين، و21 إلى الجهاد الإسلامي، و13 إلى أفراد فلسطينيين، وانتهاك واحد لقوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية، فيما لاتزال عملية التحقق جارية بشأن 2051 انتهاكا آخر”.

وفي السودان، نوه التقرير إلى أنه “منذ عام 2023، شهدت البلاد زيادة هائلة بلغت 480 بالمئة في الانتهاكات الجسيمة بحق الأطفال”.

وأدرجت الأمم المتحدة “القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع على القائمة السوداء أيضا لقتل وإصابة الشباب ومهاجمة المدارس والمستشفيات”.

وقال غوتيريش إن “الأمم المتحدة تحققت بحلول نهاية عام 2023، من 1721 انتهاكا خطيرا بحق 1526 طفلا في السودان”.

كما أدرجت الأمم المتحدة “القوات المسلحة في ميانمار والميليشيات الموالية لها وسبع مجموعات مسلحة على القائمة السوداء لهذا العام”، حيث تحققت من “2799 انتهاكا خطيرا بحق 2093 طفلا، بينها 238 حالة قتل و623 إصابة منسوبة إلى الجيش والميليشيات الموالية له”.

واختتم التقرير بالإشارة إلى الحاجة الملحة لتكثيف الجهود الدولية لحماية الأطفال في مناطق الصراع ووضع حد للانتهاكات الجسيمة بحقهم.

قلق أممي بعد اكتشاف مقبرة جماعية على الحدود الليبية التونسية

اقرأ المزيد