25 يوليو 2024

نفذ الجيش السوداني عملية عسكرية على مقر قيادته العامة في الخرطوم، في ظل تصاعد الاشتباكات الدامية مع قوات الدعم السريع في عدة مدن.

ووصف بيان للجيش العملية بأنها “ناجحة”، وتضمنت تقديم دعم لوجستي مهم لمقر القيادة العامة، وجاءت في وقت يشهد فيه السودان اشتباكات عنيفة في العاصمة الخرطوم ومدينتي الفاشر في شمال دارفور والفولة في غرب كردفان.

في سياق متصل، تجددت الاشتباكات في الفاشر مع قصف مدفعي أثر على المناطق السكنية والمستشفى السعودي بالمدينة، ما أدى إلى مقتل صيدلانية وإعلان وزارة الصحة بالإقليم أن الهجوم يمثل “جريمة حرب دولية”.

وأفادت لجنة الطوارئ المحلية في الفولة بمقتل 12 مدنيا بسبب القصف الجوي والنيران العشوائية، في وقت  أعلنت فيه قوات الدعم السريع أنها سيطرت على المدينة بعد معارك ضارية مع الجيش، وهو ما لم يؤكده أو ينفيه الجيش حتى الآن.

السودان.. مقتل 8 مدنيين بينهم أطفال بشمال كردفان

اقرأ المزيد