20 يوليو 2024

أعلن رئيس بلدية بانكاس في مالي، أمس الأحد، مقتل 20 مدنيا في هجوم وقع يوم السبت الفائت على قرية في منطقة موبتي بوسط البلاد.

وبحسب رئيس البلدية، استهدف الهجوم قرية في دائرة بانكاس، وهي منطقة تعاني من نشاط جماعات متشددة مرتبطة بتنظيمي “القاعدة” و”الدولة الإسلامية”.

وأوضح أن مسلحين مجهولين هاجموا القرويين أثناء توجههم للعمل في الحقول، مبينا أن السلطات أحصت 19 قتيلا أول أمس، لكن العدد النهائي تجاوز 20.

وأفاد ثلاثة من سكان القرية لوكالة “فرانس برس” بأن “جهاديين” أطلقوا النار على القرويين على بعد ثلاثة كيلومترات من ديالاساغو، مشيرين إلى أن الحصيلة الأولية تشمل 18 قتيلا و21 جريحا.

وذكر مسؤولون محليون في قرية باندياغارا، التي تبعد ستين كيلومترا عن ديالاساغو، أن جميع الضحايا هم من النازحين الذين يقيمون في ديالاساغو، وطالبوا السلطات بتأمين حماية السكان.

ويعد هذا الهجوم الأحدث في سلسلة من الهجمات الدموية التي تشهدها مالي منذ بدء تمرد الجماعات المتشددة في عام 2012.

وفي يونيو 2022، شهدت ديالاساغو إحدى أسوأ المجازر في تاريخ مالي الحديث، حيث قتل أكثر من 130 مدنيا في هجوم مماثل.

وخلال الفترة من أكتوبر إلى ديسمبر 2022، تضرر أكثر من 2001 شخصا من أعمال العنف، بما في ذلك أكثر من 370 مختطفا، و56% من الانتهاكات المسجلة نجمت عن أعمال العنف التي نفذتها الجماعات المتطرفة، وتضاعف عدد القتلى والجرحى في صفوف المدنيين.

محكمة النقض المصرية تلغي إدراج محمد أبو تريكة في قوائم الإرهاب

اقرأ المزيد